رائدا العمل التطوعي في طوز خورماتو وجائزة نوبل للسلام 

الشخصيات الاجتماعيتان من طوز خورماتوا الحاج علي عقلة والحاج نوري مدحت

بقلم زاهد البياتي

ما أجمل الابتسامة حين ترسم على وجوه فاعلي الخير المعبرة عن رضا الله وراحة الضمير ، ما اجمل مدينة تنبض بروح انسانية استثنائية نادرة وتتحرك فيها يد الخير التطوعية بجهد ما نحو الإنسان الآخر، بدون أيّ مُقابل، وبلا أية ضغوط ودون إكراه من أحد.

 علي عقلة و نوري مدحت .. شخصيتان اجتماعيتان محبوبتان من ايام زمان .. اعتقد من حقهما اطلاق ابتسامة الثقة بالنفس ، بعد أكثر من اربعين عاما من العمل التطوعي ( في دفن الموتى ) في تعزيز خدمة الانسان وتلبية النداء تركمانيا كان او عربيا او كرديا .. شيعيا كان ام سنيا ، غنيا كان ام فقيرا .. اسودا كان ام ابيضا وعلى مدار الساعة ليلا كان ام نهارا وعلى مدى ايام السنة في قيظ الصيف كان ام في قارس الشتاء ، دون اي تمييز عرقي او طائفي او فئوي او طبقي . 

 حالة ايجابية من العطاء الانساني الفريد والاسهامات الملموسة نتج عنها نشوء جيل من الشباب التطوعي اقتداءً بهما ، ما يضعهما في مصاف الشخصيات الانسانية في العالم للتنافس على جوائز الامم المتحدة التي تمنحها في مجال الاعمال التطوعية ان لم نقل جائزة نوبل للسلام بكل فخر واقتدار ..ولكن ! 

لنعترف (والاعتراف فضيلة ) كساسة ومثقفين وكتاب واكاديميين وناشطين ومغتربين عن تقاعسنا وتراجعنا في مواكبة برامج الامم المتحدة في مجال الاعمال التطوعية وحقوق الانسان والاعمال الخيرية الاخرى ، فكيف بجوائزها ؟! التي تمنح الى للشخصيات أو المجموعات التي تسعى لتحقيق هدف ترسيخ وتنمية علاقات الإخاء ، ونشر قيم السلام والخير والإنسانية.

عاجزون عن تسويق شخصياتنا للأسف الشديد رغم تصدر شخصيات تركمانية لوزارة حقوق الانسان ورئاسة لجنة حقوق الانسان النيابية ! متمنين من مؤسسة انقاذ التركمان المعنية تبني الموضوع ورفع سيرة كل من رائد العمل التطوعي في طوز خورماتو “علي عقلة ” وزميله ” نوري مدحت ” للحصول على احدى جوائزها او ادراجهما في سجلات الامم المتحدة ضمن اسماء رواد العمل التطوعي في العالم من باب اضعف الايمان .

على اية حال هذه مشكلتنا نحن ! لانهما يعملان لله وللإنسانية فحسب ولا يريدون منا لا جزاءً ولا شكورا لانهما يؤمنان بان التطوع عمل فاضل وعبادة يؤجر عليها المسلم ، وينال بها رضا الله ، قال الله تعالى : ٍ{وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيراً وأعظم أجرا} ، رحم الل فاعل الخير واطال الله بعمريهما ..

 64 عدد المشاهدات الكلية,  4 عدد المشاهدات اليوم

اترك رد