“لانه وطني يحكم عليه بالإعدام لجريمتين، الشهيد التركماني السعيد عبد الحسين ملا ابراهيم”

في ذكرى استشهاده اليوم في السابع من تموز نستذكر بملء الفخر والاعتزاز، شهداؤنا الأبرار الذين سقطوا على امتداد مسيرة الشرف والتضحية والوفاء، ونتوقف عند رموز وطنية التصقت دماؤها بتربة العراق ..

الشهيد البطل العقيد عبد الحسين ملا ابراهيم كان واحدا من الضباط التركمان الذين عرفوا بصفاتهم النبيلة والاخلاص والنزاهة لكنه ظل عصيا على الانتماء الى الحزب الفاشي الى ان احيل على التقاعد ، فتحول الى كتبي يعتاش من بيع الكتب ويتواصل مع اصحاب الفكر والادب والثقافة من خلال مكتبة صغيرة وسط كركوك فلم ينجو من مطاردة النظام ! فالقي القبض عليه واحيل الى محكمة الثورة سيئة الصيت .. وحينما سأله رئيس المحكمة عن اسمه ؟

– العقيد عبد الحسين ملا ابراهيم

– انت شيعي؟

– نعم

– مسقط رأسك ؟

– قضاء طوز خورماتو

– انت تركماني ؟

– نعم

– اذن يجب ان نحكم عليك بالإعدام لجريمتين!! :مرة لأنك تركماني ومرة اخرى لأنك شيعي !!

ذهب النظام الى مزبلة التاريخ وظل شهداؤنا خالدين في جنات النعيم وفي وجدان الوطن والمواطن ..

“من مقالة للاستاذ القدير زاهد البياتي “

اترك رد