دراسة بحثية: وصمة العار على صعيد المجتمع التي تواجهها الاناث اليزيديات والتركمان الناجيات من النزاع والعنف الجنسي في العراق

في عام 2014 ، أصدر القادة الدينيون اليزيديون إعلانًا تاريخيًا قبلوا فيه جميع الناجيات ، مما أدى إلى ظهور مراسم رمزية لاعادة المعمودية (التعميد) مرة اخرى للناجيات في لاليش.

“بالنسبة للعديد من الناجيات ، الخوف من الاغتصاب يتبعه سرعة الخوف من الرفض ، مع احتمال أن تعاقب المجتمعات الضحية أكثر من الجاني. بالإضافة إلى الصدمة الجسدية والنفسية ، يمكن أن يكون للوصمة التي تتبع في أعقاب الاغتصاب تداعيات دائمة وربما قاتلة ، بما في ذلك: جرائم الشرف والانتحار والأمراض وفيروس نقص المناعة البشرية والأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي دون علاج أو ناسور ، الإجهاض غير الآمن ووفيات الأمهات والفقر وسلوكيات البقاء على قيد الحياة عالية الخطورة. ” تقرير الأمين العام عن العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات ، 16 أبريل 2018

يتم التعامل مع وصمة العار المرتبطة بالعنف الجنسي في وقت النزاع (CRSV) بشكل متزايد كجزء من الجهود المبذولة لمنع هذا . ان مبادرة لمنع العنف الجنسي في النزاع) ( PSVI للمملكة المتحدة قد تبنت مجموعة من المبادئ للعمل العالمي لمنع وصمة العار المرتبطة بالعنف الجنسي المرتبط بالنزاعات في عام 2017 ، والتي تعتبر اداة مفيدة قيمة لواضعي السياسات ونشطاء المجتمع المدني والباحثين على حد سواء . تُعرّف المبادئ وصمة العار المرتبطة بالعنف الجنسي في النزاع بأنها “عملية اجتماعية تؤدي إلى تهميش الأفراد أو الجماعات” ، وتحدد بعدين من وصمة العار: الخارجية ، التي يفرضها الآخرون على الناجين ، والداخلية ، الناجمة عن المعايير الاجتماعية . الوصمة الخارجية تتعامل في امور اخرى على مستوى المجتمع حيث ان أفراد المجتمع والأسر ربما يكونوا حاسمين في منع وصمة العار أو حدوثها أو تفاقمها.

في العراق ، ان تنظيم الدولة الإسلامية (المعلن ذاتيا ) خطف 6417 يزيديًا ، 1) مما أجبر النساء والفتيات على العبودية الجنسية ، من بين انتهاكات جسيمة أخرى لحقوق الإنسان . تسبب هذا في البداية في نبذ العديد من النساء اليزيدية من قبل عائلاتهن ، بسبب اسس الثقافة اليزيدية ، والعقيدة الدينية التي تحظر الاتصال الجنسي مع غير اليزيدي ، وتقارير عن التحولات القسرية (الدين) ومع ذلك ، فإن النهج المجتمعي قد تغير في الغالب عندما أصدر الزعيم الروحي لليزيدية ، بابا شيخ ، إعلانًا دينيًا في سبتمبر / أيلول 2014 ينص على أن الناجين لا يزالون يزيديين خالصين. 2) هذه الخطوة الإستراتيجية يمكن وصفها بانها شكل من أشكال مقاومة الإبادة الجماعية ، 3) ادى إلى قبول الناجين مرة أخرى في المجتمع ، وتجلت في احتفال “إعادة المعمودية” حيث سيتم قبول الناجين من قبل الزعماء الدينيين في لاليش ، موقع اليزيدي المقدس ، وتعميد مرة أخرى وفقا للطقوس الدينية التي ترمز إلى قبولهم في الدين

في الواقع ، ذكر الناجون من اليزيدية الذين قابلتهم كجزء من بحثي في إطار برنامج أبحاث الصراع (CRP) مدى دعم أسرهم والمجتمع والقادة الدينيين. ليس فقط الناجين والنساء ، ولكن أيضًا الرجال اليزيديون بدأوا يظهرون علنا ويتحدثون عن العنف الجنسي . تلاحظ زينب كايا من جمعية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة كيف أدى هذا إلى تحول إيجابي في موقف الرجال اليزيديين تجاه النساء عمومًا ، مع تزويد النساء والفتيات بشكل متزايد بمنصات للتحدث وتشجيعهن على الدراسة لتأمين مستقبلهن.

ومع ذلك ، لم يتغلب المجتمع اليزيدي على وصمة العار بشكل كامل. ولاحظ الناجون الذين قابلتهم كيف أن بعض أفراد المجتمع يعتبرونهم قد فقدوا كرامتهم . في أحدى المناقشات الجماعية المكثفة ، عبر الناجون عن سوء معاملتهم من قِبل مجتمعهم باعتباره أحد القضايا الرئيسية التي يواجهونها ؛ أحد الاشخاص صرح ، “إنهم يقبلوننا ، لكنهم لا يحترموننا ” . هذه النتائج تتفق مع دراسة أجريت في عام 2017 حول الرفض الاجتماعي المتصوَّر بين الناجيات اليزيديات من العبودية الجنسية ، والتي أظهرت أن 44.6% من الناجين شعروا بانهم مستبعدين من قبل أفراد المجتمع . قد يكون لهذه الوصمة تأثير دائم على الناجين ، بما في ذلك تفاقم مشاكل الصحة العقلية.

إن الناجين الذين يرغبون في الاحتفاظ بأطفالهم المولدين من الاغتصاب في حالة أسوأ بكثير ، لأنهم مجبرون على الاختيار بين التخلي عن أطفالهم أوان يصبحن منبوذات اجتماعيا من قبل مجتمعاتهم . صدر في 24 إبريل 2019 إعلان جديد صادر عن المجلس الروحي لليزيديين بقبول كل من الناجين وأطفالهم في المجتمع. ومع ذلك ، تم نقض هذا القرار بعد ثلاثة أيام بعد احتجاج من المجتمع . ندد العديد من النشطاء اليزيديين بهذا التراجع ، حيث حثت مؤسسة اليزيديين الحرة غير الحكومية المعروفة على النظر إلى هذا القرار “من خلال نطاق اوسع وبمنظار جنساني” ، مع إبراز التمييز بين الجنسين في المجتمع اليزيدي . يجب ألا تقع المسؤولية على عاتق المجتمع اليزيدى وحده ؛ يجب على المشرعين العراقيين تعديل القوانين التي تسجل هؤلاء الأطفال كمسلمين في أسرع وقت ممكن

لا يبدو أن مستوى الرفض الاجتماعي الذي يواجهه الناجون من اليزيدية يعيق حصولهم على الخدمات. من ناحية أخرى ، يواجه الناجون من التركمان مستوى من الرفض الاجتماعي والذي لا يعرضهم الى صدمة اخرى فحسب ، بل يعيق حصولهم على الخدمات الأساسية ، كما اكتشفته أثناء إجرائي للعمل الميداني في تلعفر.

لا يوجد سجل رسمي لعدد النساء التركمانيات اللواتي اختطفهن تنظيم الدولة الإسلامية. يقدر النشطاء المحليون الذين قابلتهم في تلعفر بان العدد الإجمالي هو( 450 )، مع 30 إلى 35 عائدًا فقط. 4) من المحتمل أن بعض هؤلاء النساء قد قُتلن ، حيث كانت عمليات القتل واسعة الانتشار خلال هجمات داعش ضد الشيعة . ومع ذلك ، فإن المجتمع والقبائل والأسر التي ترفض الناجيات وتمنع مناقشة العنف الجنسي لا تشجع النساء على الهرب والعودة إلى مجتمعهن بدافع الخوف والخجل.

الخدمات الأساسية في تلعفر غير كافية بشدة (وهي نقطة سأتوسع فيها في مقالتي المقبلة) ، مما يساهم في إحجام الناجين عن التقدم. ان الخوف من التعرض للخصوصية أو المكشوف يمنع الناجين من الحصول حتى إلى تلك الخدمات غير المناسبة. لم يقم أي ناجٍ واحد بزيارة المستشفى العام في تلعفر بحلول نوفمبر 2018 ، مما يعني أنه على الأرجح لم يتم اجرا ء فحص لهم فيما يتعلق بالأمراض المنقولة بالاتصال او علاج للآثار الجسدية المحتملة للعنف الجنسي. صرحت إحدى الطبيبات في الامراض النسائية في تلعفر بأنها سمعت عن حالة واحدة فقط ، عندما زار أحد اقارب الناجية عيادتها الخاصة ، وسألها عما إذا كان بإمكانها إجراء عملية جراحية على الناجية من أجل “استعادة عذريتها” . لا توجد خدمات للصحة العقلية مقدمة من قبل الدولة ، في حين أن المنظمات القليلة التي تعمل في تلعفر تعبر عن صعوبتها في الوصول إلى الناجين لحضور برامج الدعم النفسي الاجتماعي.

تسبب وصمة العار أيضًا تقييدًا شديدًا على حركة الناجيات من التركمان الشيعة. وأشارت إحدى الناجيات إلى أنها لا تغادر المنزل لأن العشائر تسيء معاملة الناجيات . وذكرت آخرى كيف منعها أقرباؤها من حضور تدريب مهني من قبل منظمة لأن الجيران كانوا يثرثرون (نميمة) في حالة مغادرتها للمنزل.

أصدر ديوان الأوقاف السنية في العراق إعلانًا دينيًا في عام 2017 ، ينص على أنه لا يمكن اعتبار الناجيات من الاغتصاب اثمة ويحثون المجتمعات والأسر على دعم الناجيات والامتناع عن إلقاء اللوم عليهم. النشطاء المحليون الذين قابلتهم تحدثوا عن جهود شباب تلعفر وأعضاء بارزين في مجتمع التركمان الشيعي للمناصرة أمام مكتب رجل الدين الشيعي آية الله العظمى علي السيستاني لإعلان مماثل ، على الرغم من أن هذه المحاولات باءت بالفشل . ومع ذلك ، فإن التقارير عن اجتماع بين آية الله السيستاني والمستشار الخاص لفريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم التي ارتكبها داعش / (UNITAD) كريم خان ، تبعث بالتفائل ، خاصة وأن البيان الصادر عن آية الله السيستاني يطلب من اليونيتاد(UNITAD) التركيز على الجرائم المرتكبة ضد الأقليات بما في ذلك التركمان في تلعفر من خلال الإشارة بصراحة إلى العنف الجنسي.

الجهود المنسقة بين الدولة والمجتمعات والمجتمع المدني التي تعتبر ذات أهمية خاصة للمجتمع وتركز على الناجيات ضرورية لمعالجة الوصمة الناجمة عن العنف الجنسي في النزاع بشكل فعال. أقرت خطة العمل الوطنية للمرأة والسلام والأمن(NAP) في العراق 2014 2018 – بالوصمة وأشارت إلى إعادة إدماج الناجيات كجزء من جدول الأعمال الأوسع نطاقًا للتصدي للعنف الجنسي ، على الرغم من عدم الإبلاغ عن أي بيانات حول مستوى إعادة الإدماج. إن برنامج خطة العمل الوطنية الطارئ (NAP) الذي تم تبنيه في عام 2015 للتصدي ومعالجة النزاع في اثناء داعش ينص على وجه التحديد على “جلسات حوار للأئمة الدينيين من مختلف الطوائف والأديان” حول إعادة دمج الناجيات من العنف الجنسي ، ولكن لا تتوفر بيانات عن التنفيذ. . يمكن أيضًا تضمين التدابير المتخذة في هذا الصدد في برنامج الجبر الذي يتضمن إعادة التأهيل وضمانات عدم التكرار.

تختلف تجارب النساء اليزيدية والشيعة التركمان من حيث الوصمة على صعيد المجتمع ، رغم أن كلاهما لهما جذور في عدم المساواة بين الجنسين. تقول الناشطة العراقية يانار محمد ، “من الصعب إلقاء اللوم على امرأة لأنها تعرضت للاغتصاب عندما يحدث ذلك للكثيرين”. ونأمل أن تسهم الجهود المبذولة لمعالجة وصمة العار الناتجة عن العنف الجنسي في وقت النزاع في العراق في القضاء على وصمة العار الواسعة المحيطة بالعنف الجنسي والجنساني. ، لاستكمال الكفاح ضد التمييز بين الجنسين.

شكراً جزيلاً للدكتور علي البياتي ، وشناي قرناز ، وجعفر التلعفري من مؤسسة إنقاذ التركمان ، دون دعمهم، لن يكون البحث في تلعفر ممكناً.

المصادر:

  • [1] وفقًا للبيانات التي تم الحصول عليها من مكتب شؤون المختطفين والإنقاذ التابع لحكومة إقليم كردستان في 13 ديسمبر 2018.
  • [2] بابا شيخ ، “المرجع الديني اليزيدي” ، 6 سبتمبر 2014.
  • [3] مراسلات شخصية مع سارة بيرجانديان ، 26 فبراير 2019.
  • [4] اعتبارًا من 20 نوفمبر 2018.

 

كولاي بور، باحثة ومحامية دولية، مركز أبحاث كلية لندن للاقتصاد والعلوم الاجتماعية- لندن.

هذه الدراسة، هي جزء من مشروع مركز الشرق الاوسط ( LSE ) البحثي بعنوان إصلاح الاستجابات القانونية للعنف الجنسي المرتبط بالنزاعات في العراق وإقليم كردستان من إعداد كولاي بور ، الذي يبحث في كيفية إصلاح القوانين في العراق لتوفير استجابة أفضل وتعويض الناجيات من العنف الجنسي المرتبط بالنزاعات. يشكل هذا المشروع جزءًا من برنامج المنح الصغيرة لأبحاث النزاعات، الذي تموله وزارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة (لندن) لتقديم المشورة في مجال البحوث والسياسات حول كيفية تقليل مخاطر النزاعات العنيفة وتأثيرها بشكل أكثر فعالية من خلال تدخلات التنمية والحوكمة.

 282 عدد المشاهدات الكلية,  6 عدد المشاهدات اليوم

اترك رد