مؤسسة تركمانية تسلم ملف المغيبين التركمان الى اللجنة الدولية المختصة بالإخفاء القسري

تي ار اف- بغداد|شاركت مؤسسة انقاذ التركمان في إجتماع عقدتها اللجنة الدولية المختصة بالاخفاء القسري في الموصل ، الاثنين، لمناقشة وضع المغيبين التركمان وسبل البحث عنهم بحضور ممثلي المنظمات غير الحكومية وذوي المخطوفين .

جاء ذلك في بيان بثه المكتب الاعلامي لمؤسسة انقاذ التركمان، يوم الاثنين، اشار فيه الى مشاركة المؤسسة ممثلاً بمدير فرعها في تلعفر الدكتور شعيب احمد، في الاجتماع الذي عقدتها اللجنة الدولية الخاصة بالاخفاء القسري وذلك بمقر نقابة المهندسين في محافظة نينوى وبحضور ممثلي المنظمات غير الحكومية وجمع من ذوي وعوائل المغيبين في الموصل والمناطق المحررة ضمن المحافظة. واكدت المؤسسة ” ان التركمان اسوة ببقية المكونات لديها مغيبين ومختطفين قسراً في فترة داعش على مناطقهم بلغ اكثر 1450 شخص ومنهم 450 نساء و120 طفل ونجى منهم 50 شخص فقط، نصفهم من النساء والباقي أطفال”. مؤكداً على تسليط الضوء على ملف المغيبين التركمان وتسلمت اللجنة قائمة باسماء المفقودين التركمان من قبل تنظيم داعش في حزيران الماضي /٢٠١٤.

وعلى الصعيد متصل أفاد المتحدث باسم المفوضية السابقة لحقوق الإنسان علي البياتي في تصريح صحفي سابق، بأن “ملف المغيبين والمفقودين في المناطق المحررة هو ملف شائك لسببين، الاول انه يتضمن مفقودين في أكثر من مرحلة، منها دخول داعش الى مناطقهم واحتلالها لفترات طويلة،، ومنها فترة الحرب الشرسة التي قامت بها القوات الامنية ضد داعش”.

واردف البياتي ان “هنالك فريقاً دولياً سيزور العراق ومنها المحافظات المحررة ، وهي اللجنة المعنية بمتابعة اتفاقية حماية الاشخاص من التغييب القسري، وهي الاتفاقية التي وقع عليها العراق، والتي يجب ان تتابع من قبل المجتمع الدولي، باعتبار ان العراق اخفق في التقدم في خطوات العدالة في هذا الملف”.

هذا وطالبت الأمم المتحدة في عام 2020 إجراء تحقيقات مستقلة وفعالة لتحديد مصير الآلاف من المغيبين وتحديد الجهات التي تعتقلهم وأماكن احتجازهم

 25 عدد المشاهدات الكلية,  4 عدد المشاهدات اليوم

اترك رد