دور التربويين في إعادة إدماج الناجيات التركمانيات في الحياة العامة

تي آر  إف – تلعفر| جاء ذلك في شعار الندوة الحوارية التي عقدتها مؤسسة انقاذ التركمان (TRF) برعاية الوكالة الالمانية للتعاون الدولي GIZ / ZDF وبالتعاون مع مديرية تربية تلعفر وبحضور أصحاب المصلحة من القادة التربويين والملاكات التربوية والتدريسية فضلا عن ممثلي المنظمات غير الحكومية وبعض من ذوي الناجين في تلعفر.

وقال الدكتور مهدي سعدون مدير برنامج الدعم النفسي والقانوني للناجيات التركمانيات في المؤسسة بتصريح صحفي، اشار فيه ” لأهمية شريحة التربويين ودورهم الحيوي في المجتمع وتطبيقاً (للمادة الثالثة/ اولا) من تعليمات تنفيذ قانون الناجيات الايزيديات المرقم ( 8 لسنة 2021) قمنا بالتنسيق مع مديرية تربية تلعفر لعقد ندوة حوارية حول رفع الوعي لدى أصحاب المصلحة من القادة التربويين ودور الملاكات التربوية والتدريسية في إعادة إدماج الناجين والناجيات التركمان من داعش في الحياة العامة”. واشار سعدون بأنه، ” تم تعريف الحاضرين بدور مؤسستنا في المطالبة بحقوق الناجين والناجيات التركمان مع الجهات المعنية المحلية والدولية وكذلك دعمها مؤخراً لمساعدتهم في تسهيل اجراءات التقديم للتعويضات عبر النافذة الالكترونية للمديرية العامة  لشؤون الناجيات ، فضلا عن مساعدتهم لاصدار المستمسكات التبوثية المفقودة لهم”، مشدداً على ” العلاقة الاستراتيجية لمؤسسة TRF مع المنظمات الدولية لا سيما الوكالة الالمانية للتعاون الدولي GIZ / ZDF وغيرهم بتقديم الدعم النفسي والمعنوي والقانوني للناجين والناجيات التركمان لإعادة إدماجهم في المجتمع، وكيفية تغيير نظرة المجتمع لهم وعدم الانتقاص من شأنهم وأن الاهتمام لهذه الشريحة التي تضررت من جرائم داعش باتت من أوليات المؤسسة في التعامل مع المنظمات المحلية والدولية ذات الاختصاص”.

شاهد ايضا ..قانون الناجيات وأثره على الناجين والناجيات التركمان في تلعفر

ومن جانبه إستعرض مدير تربية تلعفر الاستاذ سعيد محمد علي ” دور  المديرية في تسهيل وتبسيط اجراءات تسجيل التلاميذ والطلبة الناجين والناجيات التركمان في المدارس التابعة لمديرية تلعفر استناداً الى اعمام وزارة التربية بتوجيه المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية في القضاء ومتابعة تسجيل التلاميذ والطلبة الذين ليس لديهم وثائق ثبوتية او الذي فقدوها اثناء النزوح ولا يمتلكون اي مستمسك رسمي حيث  يمكنهم التسجيل والاكتفاء باخذ تعهد خطي منهم بجلبها حين اصدارها”. كما أكد السيد مدير التربية  بأن “هناك برامجاً اخرى ترعاها وزارة التربية مثلا حقك في التعليم تخص الناجين والمتضررين من تنظيم داعش والذين فقدوا فرصهم في التعليم بسبب ذلك حيث  بالامكان مراجعتنا لتسجيلهم فيها”. واردف سعيد قائلاً ” إننا مستعدون لتقديم المساعدة اللازمة التي يحتاجها ابنائنا في تلعفر، وأثنى على دور المؤسسة في تحقيق مطاليب الناجين والنظر في قضاياهم الانسانية”.

وعلى صعيد متصل أشاد الحقوقي إسماعيل آصلان البرزنجي مسوؤل المنظمات غير الحكومية في قائممقامية قضاء تلعفر بدور المؤسسة في مساعدة الناجين والناجيات التركمان في تلعفر عبر برامجهم النوعية بدعمهم ومساعدتهم للحصول على المستمسكات المطلوبة وفضلا عن التقديم الدعم النفسي والمجتمعي بغية ادماجهم في الحياة العامة”./انتهى

 

 60 عدد المشاهدات الكلية,  2 عدد المشاهدات اليوم

اترك رد