دور وزارة الصحة في دعم الناجيات التركمانيات من العنف في النزاعات

جاء ذلك في ندوة حوارية عقدتها مؤسسة انقاذ التركمان TRF برعاية الوكالة الالمانية للتعاون الدولي giz/zdf وبالتعاون مع مستشفى تلعفر العام، الثلاثاء من الشهر الحالي، بعنوان “دور المؤسسات الصحية في أعادة ادماج الناجين والناجيات التركمان في المجتمع”، وبحضور نخبة من أصحاب المصلحة من الملاكات المتقدمة في دائرة الصحة في تلعفر، من الأطباء المتخصصون، مدراء بعض المراكز الصحية والعيادات الشعبية ، فضلا عن ذوي الناجين، وممثلي المنظمات غير الحكومية المختصة.

وقالت المؤسسة في بيان لها، ان “فريق الدعم النفسي للمؤسسة نظم هذه الندوة بالتنسيق مع مستشفى تلعفر العام حيث ترأس مديره الدكتور محفوظ ياسين موسى الكادر الطبي والصحي في الندوة التي هدفت رفع الوعي لدى أصحاب المصلحة من الملاكات الصحية والطبية ودورهم في إعادة ادماج الناجين في المجتمع وأفضل الطرق للاستجابة لاحتياجاتهم من منظور نفسي وطبي وأدوار العاملين الطبيين.

كما وأشار البيان، انه وخلال الندوة تم تعريف الحاضرين بالمهام والمسؤوليات التي تقع على عاتق المديرية العامة لشؤون الناجيات وكيفية التقديم على التعويضات (جبر الضرر) عبر النافذة الالكترونية للمديرية وامتيازات المستفيدين.

كما وتم تعريف الحاضرين بدور المؤسسة TRF في المطالبة بحقوق الناجين والناجيات التركمان مع الجهات المعنية المحلية والدولية و دعم تشريع قانون الناجيات ومؤخراً المساعدة في التقديم للتعويضات، فضلاً عن تعزيز العلاقة مع المنظمات الدولية بين TRF و GIZ / ZDF لتقديم الدعم النفسي والمعنوي والقانوني للناجين والناجيات التركمان لإعادة إدماجهم في الحياة العامة.

شاهد أيضاً… دور التربويين في إعادة إدماج الناجيات التركمانيات في الحياة العامة

ومن جانبه، أشار الدكتور محفوظ ياسين موسى مدير مستشفى تلعفر العام على جهود الكوادر الصحية في تلعفر بتقديم الخدمات الصحية للمواطنين عامة والناجين من النزاعات المسلحة لا سيما من عناصر مجرمي داعش بالدعم الصحي والعلاجي من خلال الملاكات الطبية والكوادر المتقدمة في المستشفى والمراكز الصحية في قضاء تلعفر.

واوضح موسى ان ،” قضاء تلعفر يفتقر الى طبيب نفسي لتقديم هذه الخدمة لشريحة الناجين، بالإضافة إلى التخصصات الطبية الأخرى “، طالباً الجهات المعنية بتزويد قضاء تلعفر بكوادر من الاطباء النفسانيين للتعامل مع هذه الحالات. واثنى الدكتور محفوظ على دور المؤسسة في سعيها الجاد لمساعدة الناجين من العنف المسلح لا سيما من داعش الارهابي.

ويذكر ان مؤسسة انقاذ التركمان TRF، منظمة مجتمع مدني، تسعى ومن خلال برامجها الخاصة للناجيات التركمانيات من داعش، بتقديم الدعم النفسي والاجتماعي المتكامل من خلال عقد جلسات الدعم النفسي للناجين وذويهم فضلاً عن عقد ندوات حوارية مع اصحاب المصلحة بغية ادماج الناجين في الحياة العامة./انتهى

 164 عدد المشاهدات الكلية

اترك رد