Site icon مؤسسة إنقاذ التركمان

ندوة حوارية في سنجار لمناقشة واقع الناجيات من قبضة داعش

عقدت مؤسسة إنقاذ التركمان وبالتعاون مع العتبة الحسينية المقدسة مركز الصادق الامين ندوة حوارية في قضاء سنجار ( الثلاثاء ، ٣١-١-٢٠٢٣)، وذلك لمناقشة واقع الناجيات من قبضة داعش الإرهابي بعد التحرير لبحث سبل إدماجهم في المجتمع.

وأشارت المؤسسة في بيان لها، أن هذه الندوة جاءت بناءً على التعاون والتنسيق المشترك بين المؤسسة ومركز الصادق الامين في تلعفر حول دعم ملف الناجيات التركمانيات والايزيديات في غرب نينوى، والذي حضرها ممثل العتبة الحسينية وعدد من ممثلي منظمات مجتمع مدني والناشطين في ملف الناجيات مع حضور لبعض الناجيات الايزيديات والتركمانيات وذويهم من قبضة داعش.

ووصفت المؤسسة الندوة “بالنوعية” على اعتبار جمعت بين الناجين والناجيات الايزيدين والتركمان من عناصر داعش الارهابي في مكان واحد، وتم خلال الندوة مناقشة عدة قضايا تتعلق بالناجيات حيث اتفق الجميع على ضرورة تسليط الضوء اكثر على ملف الناجيات والسعي إلى تحرير ما تبقَى منهم في قبضة داعش مع ضرورة تسهيل دمجمهم في المجتمع وتعويضهم وفق القانون مادياً ومعنوياً و أعادة تأهيل نفسي لهم. فضلا عن التأكيد على تأسيس شراكة حقيقية مع المؤسسات الدينية وممثلي المنظمات غير الحكومية للمجتمعات المتضررة من داعش وتعريف المجتمع بدور المؤسسة الدينية لدعم الملف.

واوضح البيان، انه تم تعريف الحضور بدور مؤسسات المجتمع المدني في المطالبة بحقوق الناجين والناجيات من داعش مع الجهات المعنية المحلية والدولية ودعم تنفيذ قانون الناجيات وكذلك تعزيز العلاقة مع المنظمات الدولية لتقديم الدعم النفسي والمعنوي والقانوني للناجيات.

وعلى الصعيد المتصل، بين الشيخ خليل العلياوي مدير مركز الصادق الامين التابع للعتبة الحسينية المقدسة دور المرجعية الدينية في تحرير البعض من الناجيات وتوجيه المرجعية الدينية العليا في ضرورة الرعاية الخاصة للناجيات وإعادة دمجهم مجتمعياً وكذلك التأكيد المتكرر للمرجعية الدينية المتواصل على ملف الناجيات والدفاع عنهن، منوها إلى فتوى المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم قدس سره التي حثت الجميع إلى الدفاع عن الناجيات وضرورة المطالبة بحقوقهن مع التأكيد على تقديم الرعاية الخاصة لهن ودمجهن مجددا في المجتمع./انتهى

 231 عدد المشاهدات الكلية

Exit mobile version